شجع طفلك على الشعور بأهميته

من الضروري أن يشعر النمو الطفل بأنه مهم وجدير.  احترام الذات  هو درع الطفل ضد تحديات العالم. يبدو أن الأطفال الذين يشعرون بالرضا عن أنفسهم يسهل عليهم التعامل مع النزاعات ومقاومة الضغوط السلبية. يميلون إلى الابتسام بسهولة أكبر والاستمتاع بالحياة. هؤلاء الأطفال قائمون بالفعل ومتفائلون بشكل عام. كما تبين أيضًا أن الأطفال الذين يشعرون بأهميتهم يتمتعون بالاحترام ويتفوقون في الأكاديميين والأنشطة اللاصفية والهوايات ويطورون علاقات صحية مع أقرانهم. 

في المقابل، بالنسبة للأطفال الذين لا يشعر بأهميته لديهم انخفاض احترام الذات، و يمكن أن التحديات تصبح مصادر القلق الرئيسية والإحباط. الأطفال الذين يفكرون بشكل سيء في أنفسهم يجدون صعوبة في إيجاد حل للمشكلات، وقد يصبحون سلبيين أو منعزلين أو مكتئبين.

أنت أكبر تأثير في شعور طفلك بالأهمية والقيمة والاستحقاق. تذكر أن تمدح طفلك على عمله الجيد، وأيضًا لبذله لجهد شجاع. امدح السمات الجيدة التي يمتلكونها بشكل طبيعي، وساعدهم على إيجاد طرق للتعلم من أخطائهم وإخفاقاتهم. كن صادقًا وصادقًا في مدحك. ساعدهم على إدراك أنك تعاني أيضًا من الشك الذاتي ويمكن أن ترتكب أخطاء من وقت لآخر، لكنك تعلم أنك مهم ومُحترم ومحبوب. عندما تغذي احترامك لذاتك وأهميتك، سيتعلم طفلك أن يفعل الشيء نفسه، لذا تأكد من أن تكون قدوة يحتذى بها وتجنب استنكار الذات أو الانخراط في أنشطة تقلل من قيمتك الذاتية أو أهميتك. 

قد يكون لدى طفلك معتقدات غير دقيقة أو غير عقلانية عن نفسه أو قدراته أو سماته. ركز على الإيجابية حول طفلك، وشجع طفلك على وضع توقعات ومعايير واقعية لأنفسهم. ساعدهم في تحديد السمات أو المهارات التي يرغبون في تحسينها وساعدهم على وضع خطة لعبة لتحقيق هذا الهدف. شجع طفلك على المشاركة في الأنشطة التعاونية التي تعزز الشعور بالعمل الجماعي والإنجاز.

من خلال هذه الأنشطة الإيجابية، من المؤكد أن طفلك سيطور إحساسًا قويًا بأهمية الذات.  

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*