الاستماع بنشاط لطفلك

قد يكون التواصل مع أطفالنا مهمة صعبة في بعض الأحيان. نشعر أنهم لا يستمعون إلينا. يشعرون وكأننا لا نستمع إليهم. مهارات الاستماع والتواصل الجيدة ضرورية لتربية الأطفال الناجحة. إن مشاعر وآراء طفلك تستحق، ويجب أن تتأكد من أنك تأخذ الوقت الكافي للجلوس والاستماع بصراحة ومناقشتها بصدق.

يبدو أنه ميل طبيعي للرد بدلاً من الاستجابة. نصدر الحكم بناءً على مشاعرنا وتجاربنا. ومع ذلك، فإن الاستجابة تعني تقبل مشاعر أطفالنا وعواطفهم والسماح لهم بالتعبير عن أنفسهم بصراحة وصدق دون خوف من تداعيات منا. من خلال رد الفعل، نرسل إلى طفلنا رسالة مفادها أن مشاعرهم وآرائهم غير صحيحة. ولكن من خلال الرد وطرح الأسئلة حول سبب شعور الطفل بهذه الطريقة، فإنه يفتح حوارًا يسمح له بمناقشة مشاعره بشكل أكبر، ويسمح لك بفهم أفضل للمكان الذي أتى منه. تمنحك الاستجابة أيضًا فرصة للتوصل إلى حل أو خطة عمل مع طفلك والتي ربما لم تكن لتتوصل إليها بمفردها. سيقدر طفلك أيضًا حقيقة أنك ربما تفهم حقًا ما يشعر به. 

من الأهمية في هذه المواقف أن تولي طفلك اهتمامًا كاملاً وغير مقسم. اترك جريدتك جانباً أو توقف عن غسل الأطباق أو أغلق التليفزيون حتى تتمكن من سماع الموقف الكامل والتواصل بالعين مع طفلك. حافظ على هدوئك، وكن فضوليًا، وبعد ذلك قدم حلولًا محتملة للمشكلة. 

لا تثني طفلك عن الشعور بالضيق أو الغضب أو الإحباط. قد تكون غريزتنا الأولية أن نقول أو نفعل شيئًا لإبعاد طفلنا عنه، لكن هذا يمكن أن يكون تكتيكًا ضارًا. مرة أخرى، استمع لطفلك، اطرح عليه أسئلة لمعرفة سبب شعوره بهذه الطريقة، ثم قدم حلولًا محتملة للتخفيف من الشعور السيئ.

مثلما نفعل نحن، أطفالنا لديهم مشاعر ويواجهون مواقف صعبة. من خلال الاستماع الفعال والمشاركة مع أطفالنا أثناء حديثهم عن ذلك، فإنه يوضح لهم أننا نهتم ونريد المساعدة ولدينا تجارب مماثلة خاصة بنا يمكنهم الاستفادة منها.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*